قصة البرتغالي كريستيانو رونالدو، من خطر الموت بسبب الإجهاض إلى ولادة نجم عالمي ليس له مثيل

0
242

عام 1984, في مدينة Funchal في جنوب “البرتغال” كانت السيدة “دولوريس ” حامل للمرة الرابعة في عمر 30 عام، وكان هذا الحمل آخر ماكانت ترغب فيه في حياتها، فقررت اللجوء لعملية إجهاض، لكن طبيب العائلة لم يجد اي سبب يجعله يقبل مطلبها

– “دكتور ، زوجي مد.من على الكحول، ولدينا ثلاثة اطفال لانستطيع ان نلبي طلباتهم، ولا نملك لا الوقت ولا الاموال لتربية وتعليم طفل رابع. لا يمكنني الحصول على هذا الطفل، أرجوك اقبل طلبي والله سوف يغفر لي لأنه يعرف حياتي ”

لكن الطبيب رفض منحها الإذن بالإجهاض .

ولِد الطفل بالرغم من محاولات الام اليائسة، كانت إرادة الله …وكانت دولوريس لاتعلم أن هذا الطفل سوف يكبر وهو الذي سيُغيٌر حياتها ومصير عائلته إلى الأبد .

سيصبح هذا الطفل أحد أقوى اللاعبين في تاريخ كرة القدم .

عندما عرف كريستيانو رونالدو بالقصة التي روتها أمه في كتاب سيرتها الذاتية، كان يمازحها قائلا :

“أرأيتِ يا أمي؟ لقد أردت الإجهاض والآن أنا الشخص الوحيد الذي أكمل سعادتك ”

“وعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم”

‏حاربوا بها أيٌامكم المُرَّة، فبعض الإبتلاء يأتي لينفع ليس ليضرٌ أو ليدفع ماهو أسوء منها.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا